أسئلة وأجوبة

ما هي خطة أبوظبي؟

خطة أبوظبي هي ترجمة وتحديث لأجندة السياسة العامة لإمارة أبوظبي وتسعى إلى تحقيق رؤية إمارة أبوظبي المتمثلة في مواصلة العمل على إقامة مجتمع واثق آمن وبناء اقتصاد مستدام ومنفتح عالميا يمتلك القدرة على المنافسة، وذلك باعتماد الأهداف الحكومية طويلة الأمد والبرامج المرتبطة بها بالإضافة إلى المؤشرات الرئيسية لمتابعة تحقيق هذه الأهداف على مستوى الحكومة ككل على نحو دوري لتغطي الخطة مجتمعة كافة أنشطة العمل الحكومي ومجالاته.

لماذا أعددنا النسخة الحالية من خطة أبوظبي؟

حدثنا وطورنا النسخة الحالية من خطة أبوظبي توجيه أدوار الجهات المعنية نحو أهداف واضحة ومحددة وتوحيد الجهود في عملية التخطيط، وتحد من التداخلات في المهام، وتسهل عملية متابعة الأداء وإعداد التقارير وتعزيز النظام المحاسبي. كما أنها تعالج عددا من التحديات القائمة وتلبي التطلعات المستقبلية لمجتمع الإمارة.

من ساهم معنا في إعداد الخطة؟

شارك في إعداد الخطة أكثر من 351 موظف يمثلون أكثر من 65 جهة حكومية من خلال ما يتجاوز 211 اجتماع وورشة عمل، إلى جانب مشاركتهم في خمس ورش عمل مكثفة بحضور لجان المجلس التنفيذي والقيادات الحكومية في نهاية العام 2014 نتج عنها اعتماد 448 ملاحظة جديدة للوصول إلى النسخة النهائية للخطة، بالإضافة إلى ملاحظات أعضاء المجلس التنفيذي الذين ترأسوا عدداً من ورش العمل الخاصة لمراجعة مسودة كل قطاع.

ما المقصود بالأهداف والبرامج؟

الأهداف هي النتيجة والمحصلة التي تسعى الإمارة إلى تحقيقها، والتي من خلالها يمكن تحديد توجّهات الإمارة. أما البرامج فهي مجموعة مشاريع وآليات متكاملة تساهم في تحقيق الأهداف المرجوّة وتقترح وسائل وأساليب لمعالجة التحديات التي تواجهها الإمارة خلال مسيرتها.

ما هي الجهة المنسّقة والجهة المساهمة ؟

قمنا بتحديد الجهة المنسّقة لكلّ برنامج،حيث أنها الجهة المسؤولة عن تفصيل وتخطيط وتنفيذ ومتابعة البرامج. وبما أن تنفيذ البرنامج يتطلب تضافر الجهود من جهاتٍ عدّة، تعتبر هذه الجهات هي الجهات المساهم، وتقوم بالتعاون مع الجهة المنسقة لتحديد تفاصيل البرامج والمشاريع المحدّدة لكلّ جهة.

كم يبلغ عدد الجهات المنسقة لبرامج الخطة؟

يبلغ عدد الجهات المنسقة لبرامج خطة أبوظبي 33 جهة تقوم بالتنسيق مع الجهات الحكومية المساهمة من أجل تنفيذ أهداف الخطة.

كيف ستؤدي الخطة إلى تحسين حياتي؟

تتضمن خطة أبوظبي أهدافاً تسعى إلى تطوير الصحة والتعليم والأمن والحياة الاجتماعية، كما تتضمن مشاريع عديدة تهدف إلى تطوير حياة كافة أفراد مجتمع الإمارة من خلال تقديم الخدمات وتوفير المرافق المستخدمة في الحياة اليومية.

ما مدى مرونة تطبيق الخطة في ظل المتغيرات العالمية المختلفة )انخفاض سعر النفط: على سبيل المثال(؟

تم إعداد الخطة بحيث تضمن مرونة الأهداف والبرامج مع المتغيرات بمختلف أنواعها وتشكل مظلة للمشاريع الحكومية الحالية والجديدة على حد سواء، كما تشمل آليات تضمن متابعتها وتنفيذها حيث أنها تقوم على مبدأ المساءلة والشفافية، كما أنه قد تم وضع إجراءات ومعايير محددة لتحديث أهداف وبرامج خطة أبوظبي حسب المتغيرات والمعطيات المختلفة.

كيف يتم تقييم أداء الخطة؟

يتم تقييم أداء الخطة من خلال تقارير يتم رفعها إلى المجلس التنفيذي من قبل الجهات المعنية بشكل دوري لقياس الأداء وفق المؤشرات المحددة، كما يتم متابعة تنفيذ المشاريع المدرجة ضمن الخطة في تقارير الأداء لضمان سيرها بشكل سليم ضمن الجدول الزمني المعتمد.

ما هي الفرص الاقتصادية الجديدة التي توفرها الخطة، وكيف يمكن للقطاع الخاص المشاركة فيها؟

يشكل القطاع الخاص محوراً مهماً في تحقيق أهداف الخطة وخصوصاً التي تندرج ضمن قطاع التنمية الاقتصادية بما يساهم في توفير فرص استثمارية جذابة وتحقيق التنوع الاقتصادي، وتعمل الخطة على تنمية الأنشطة الاقتصادية غير النفطية والتي تعد ركيزة مهمة في عملية التنمية الاقتصادية في الإمارة، وتشمل الأنشطة القطاع العقاري والصناعي والإعلام والخدمات المالية والطاقة كما تم وضع برامج خاصة بتنمية الفرص الاستثمارية وتعزيز مساهمة القطاع الخاص وتوفير تسهيلات أخرى تندرج تحت قطاع التنمية الاقتصادية.